بسم الله الرحمن الرحيم
مؤتمر البجا
الذكرى الخامسة والخمسون
* أن حتمية التاريخ وإستيعاب دروسه تدفع بحركة الإنسان

الى مواقع متقدمة في صراعة نحو موقعه الطبيعي في

السيادة على أرضه وفي حقه في ممارسة السلطة وفي

إحتلال مكانتها بحرية وكرامة فوق أرضه وتحت سمائه.

* للحقيقة والتاريخ أنني على قناعة تامة بعد مضي خمسة

وخمسون عاماً منذ إنعقاد مؤتمر البجا التأريخي في

النصف الأول من أكتوبر 1958م بقيادة الشهيد الدكتور

طه عثمان محمد بليه ، أن إنعقاده شكل تفاعلاً داخلياً

لملأ الفراغ في صدام مع الذين ما فتئوا يخترقون جذور

وحدته في دعوة الى إختصار الزمن وتعبئة الأمة حتى

تأخذ بذمام الأمور على أرضها وتحت سمائها وممارسة حقها ونقاش كل القضايا الحياتيه المعاشة لأن السياسات المعاشة والمطروحة عبارة عن نماذج لا روح فيها وما على الأمة أن تعبر عن أمانيها وأن تحكم نفسها دون قيود ووصاية أو هيمنة من أحد ... أن الأمر يومئذ تمكين الأمة للتعبير عن تطلعاتها وأمانيها مباشرة وأن تصدر قراراتها وتضع برامجها وفق ما تراه لنفسها وتدين العلاقات الظالمة وإيجاد العلاقات العادلة البديلة عنها ، لأن البقاء أسفل القاعدة مطحونة مسحوقة يزيد من الإستخفاف بها لأن النظم الحاكمة في وادي تنفذ ما بدى لها وقضايا الناس في وادٍ آخر.. وللحقيقة والتاريخ لقد ظلت فعاليات الأمة المعنوية في حركة دؤوب عبر سلسلة من الإنتفاضات وتصاعد المقاومة عبر رحم نضالي هائل بإفشال فاعلية المربع الإنجليزي الشهير رغم قوته الجبارة التي إستعمرت الكثير من بلدان العالم وطرد المستعمر الغازي من البلاد بقيادة القائد الفذ الشهيد عثمان أبوبكر دقنه لتبقى تضحيات الفزي وزي الجانب الأكثر عمقاً في ضمير هذه الأمة مروراً بإنعقاد مؤتمرها التأريخي في أكتوبر من العام 1958م ليرتبط الوعي بالعقل يفعل النضال السري تحت راوية الحركة الثورية لمؤتمر البجا في نهاية العام 1989 وبداية العام 1990م من نقاط الإرتكاز صانعة لأفاق قادرة على المقاومة .. فكان التحول في طبيعة العمل السري بوضع الحلول الغير تقليدية بحمل السلاح في العام 1994م .. طاقة داخلية ذاتية تعاظم وجودها في صراعها مع خصمها الذي ساد وهمش لعقود طويلة ..

* وأمام الثقل الذي يتحمله كاهل البجا الناتج من السياسات الخاطئة من إستبداد وظلم تخرج البجا في سلسلة مظاهرات بهدف تحريك الإعتراف السياسي لقيادة الكفاح المسلح وإنعاش قنوات الحوار وإتخاذ إجراءات سياسية وإقتصادية وإجتماعية جذرية مما أربك الزمن السياسي للدولة وإثر المماطلة والخداع للإستجابة لمطالبها المشروعة لم تجد بداً من الخروج الى الشارع في إنتفاضة حضارية في يناير 2005م ويومئذ لم يتواني النظام التدخل بمليشياته العسكرية وإستعمال الآليات العسكرية الثقيلة والرصاص الحي الأمر الذي خلف العديد من الضحايا .. شهداء ومعوقين وجرحى وأرامل وأيتام وإعتقالات ... جريمة حرب ترفضها شريعة السماء وتتنافى مع قوانين وحقوق الإنسان الوضعية ..

* في شئ من الموضوعية ... فلنحاول نحن البجا أن نصل الى من هو المستفيذ من هدم جدرانها المترابطة بعلاقات طبيعية بيئة وتراثاً وثقافياً ؟ .. وما هي الأهداف الحثيثة من وراء إحداث شروخ داخل الوحدة الإجتماعية وما الغاية وراء كل ذلك بالرغم أن هذه الأمة من أكثر المجتعات تماسكاً بنيوي ومن المفترض أن لا سبيل لأصحاب النوايا الهدامة أن لا تجد له أي نافذة تحقق له ما يريد وتقربه من أهدافه وتشكل له الاندفاع من خلالها نحو غاياته حتى يظل مفرغاً من أي فاعالية مادية أو معنوية ليتسنى لها أن تعربد كما تشاء دون خوفة لائم ...

* إن التاريخ قد سجل أيضاً كيف تسرق الإنتصارات وكيف تسلب مكاسبها دون حماية وكيف تراق أرادتها رغم تضحياتها الجمة ونضالاتها وملاحمها وكفى مهزلة إتفاقية الإستسلام التي حاكت خيوطها الخرطوم وأسمرا مؤامرة أريد بها حجب ضياء الحرية والكرامة ليمضي ليل الظلم سرمداً الى ما لانهاية ..

* إنني على يقين تام أن أمة البجا قد قطعت شوطاً بعيداً وأن الوعي بلغ شأواً بعيداً لديها ويقيني أنها ستكسر به حاجز الدائرة المغلقة تفاعلاً نحو الأفضل بالشكل الحضاري الذي سينحي أمامه مدعو الحضارة الغائبة الذي حكموا البلاد بالتضليل والخداع وإرهاب الدبابة والبندقية عقوداً طويلة وعملوا على أن تكون هذه الأمة مطيتهم الدائمة لتحقيق بغيتهم في السلطة والثروة .. ولأنها تستلهم التاريخ من ثوراتها المتلاحقة حتى تنطلق الى مجال الإبداع والعطاء لتسرم بنفسها ولنفسها الوجه المشرق تمحو سرمدة الظلم وتضيء ضياء الحق ..

* عاشت أمة البجا عزيزة مكرمة وأحي صمود وكفاح المناضلين في الداخل وفي الخارج بقيادة الدكتور محمد أبو آمنة والقائد محمد طاهر أبوبكر الذي أسس وقاد الكفاح المسلح في العام 1994م

والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقاً ..

والعار العار للجبناء والخونة ...

إبراهيم طه إبراهيم

(بليه)

10/10/2013م



 

من عجز عن مد انبوب مياه لنادي التقدم كيف يسقينا من النيل !!؟؟
ما كنت احسب ان تتصدى صحيفة بحجم برؤوت للترهات والانزلاقات التي تتبع هذا النادي الذي سمي على البجا والبجا منه براء فالتحقيق الذي اجرته برؤوت الغراء في صدر صفحتها الاولى بالعدد 201 الصادر يوم السبت 22 يونيو 2013 اغاظني اكثر مما اغاظ المعنيين به .

فهذا النادي وما يتم تناوله فيه هو عار ووصمة في جبين البجا وهو أمر يحق لهم تداركه فقد جعل من هذه القومية البريئة منه أضحوكة وهزوء في مجتمع حضاري يتفرج علينا وتتندر مجتمعاته بما تسمع وما يقال ونسبة لهزل ما قيل عن استجلاب الماء من النيل والذي تطرق اليه اهل المدينة بل والولاية باجمعها .

والامر كله يتعلق بحديث دار مع شخص من قناة مغمورة يريد لها صاحبها الرواج والانتشار وهو حديث قاله الجميع في البحر الاحمر وعلى راسهم نواب المجلس التشريعي بقيادة الشاب الجسور علي محمد بالعيت نائب دائرة سنكات الغربية وسنكات كما عهدناها هي مصنع الرجال عبر تاريخنا الطويل المشرق.

وقد التقيت صدفة صباح اليوم بمن يسمى رئيس هذا النادي ( البجا بالاسف ) وقد سألته لماذا كان التكريم وقفا على فرد ولماذا لم يشمل السيد الوالي والنائب بالعيت وصحبه فقال لي ان الجهة التي اقامت التكريم ليست النادي بل (شباب بورتسودان) (حلوه شباب بورتسودان دي !!) فنحن لا نعرف رابطة شبابية تحمل هذا الاسم وحتى لو كانت رابطة ناشئة تحبو لما نمت او ترعرعت في هذا المكان للشباب ببورتسودان منتدياتهم ومسارحهم التي يرتادونها .

فالمشكلة انه في هذا المكان المسمى بالنادي تتم سرقة الاسماء والاوصاف لان أحدا منهم لا يريد تحمل أعباء هذه الاخطاء الجسيمة .

والحديث باسم مجموعات لاناقة لها في الامر ولا جمل جريمة يعاقب عليها القانون فمن حق أية هيئة شبابية على مستوى المدينة والولاية مساءلة هؤلاء الذين ادعوا انهم شباب بورتسودان ويوفر لها القانون الحق الكامل في المساءلة .

فانتحال الشخصية الاعتبارية للاخرين امر درج عليه القائمون بامر هذا النادي في غفلة من الدهر لينتحلوا اسم البجا والبجا مما يقترفون براء بل ان المحتفى به نفسه نفى ان تكون اصوله بجاوية وذلك في منتديات ورحلات مكوكية عدة ما بين

شمبات وبورتسودان فكيف يريد الحديث باسمنا ويكفي ان احد المكلفين بفركشة الجلسة الافتتاحية لمؤتمر البجا 1958 كان اقرب الاقربين اليه ولكن تمت محاصرته وابعاده عن المنصة .

نعم ان البجا أو كل البجا لم يبدوا تاييدهم الفوري لمؤتمر البجا لاسباب طائفية وسياسية ولكن حتى الطائفيون منهم تعلقوا بشعارات مؤتمر البجا الهادفة حينها لصون حقوقهم فكانت اقوى الكلمات التي الهبت الجماهير كلمة الشيخ عمر ابوآمنه نائب دائرة سنكات والشيخ محمود دربكاتي زعيم الأمرار .

اما البارزين من اهل الجوار المعهم الشيخ حمد عادلي ومن اطلق عليه سكرتير المؤتمر فيما بعد ولم يكن من اصحاب الفكرة والمؤسسين الاوائل لصغر عمره بل هو شاب اتى به السيد علي محمد ادريس من التلغراف الانجليزي ليسجل ما يدور في اللجنة حسب طلب اعضائها الذين كانوا منظمين وحضاريين حينها .

ويكفي ان نسجل المواقف الصلبة للشيخ ابوعلي شيك صبري والمرحوم الحاج الامين وهو الذي تبرع بارض هذه القطعة التي بني عليها النادي كهبة والهبة يمكن لورثتها استرجاعها فما راي الزعيم عمر الحاج الامين ؟؟

اما المحتفى به والذي كان بالخرطوم كاطرش الزفة فله الشكر على موقفه الذي لا يشذ عن موقف أي مواطن بالولاية فالأمر اكبر من ان يحققه افراد مغمورون وكفاهم ان يضموا صوتهم لصوت الوالي الهمام فكيف تنسب الأمر لشخص لا حول له ولا قوة وصاحب صوت غير مسموع وهو شخص عجز عن امداد انبوب مياه لنادي التقدم الذي هيمن على ادارته عدة عقود اقصى فيها الشباب واهل الاسهام ويشق نادي التقدم طريقه الان تحت قيادته الجديدة ونتمنى لها التوفيق والعافية لنادي البجا وهو مشكور على ادائه واسهامه في بناء دار التقدم فالحسنات يمحين السيئات ومن المفارقات ان جريدة بورتسودان مدينتي قالت ان التكريم يخص الصحيفة والمحتفى به ليس إلا ممثلا لها.

فاتقوا الله ياهؤلاء فالمئات يتحدثون عبر القنوات يوميا ولا احد يأبه لكلامهم لانهم مثل من احتفيتم به لا يشغلون مناصب تنفيذية أو تشريعية



سيتيت الذي لم يشفي غليل ناظر الشكرية هل يطفئ ظمأ البحر الأحمر!!؟؟
لازالت تداعيات الموقف الغريب الذي فجره وزير الكهرباء والموارد المائية والسدود بقبة البرلمان في المجلس الوطني تلقي بظلالها على ولاية البحر الاحمر الحزينة اذا ارتفعت الاصوات المنكرة لتصريح الوزير في كل شبر منها وفي مختلف منتدياتها ... وردود الفعل الغاضبة لازالت تتردد بدون توقف ووصلت درجة تهديد نواب مجلس الولاية التشريعي بالدعوة لحل مجلسهم وتقديم استقالاتهم او الاعتصام في قاعة مجلسهم ... الهيئات النقابية والتجمعات والاتحادات تنبري للموقف وتعقد الاجتماعات والازمة المائية تتصاعد على غير العادة منذ بداية مايو وترتفع درجة الحرارة وتغيب السحب وبوادر الامطار الصيفية ليرتفع سعر جوز الماء الى خمسة جنيهات ... وتتضامن البيئة مع المعوقات الاخرى لترفع معها درجة السخط الشعبي ...
ومجالس الاحياء ترفع مذكراتها والمجلس التشريعي الولائي يصعد من نغمة احتجاجاته ... ومحلية سنكات تنذر الجميع هنا لا تفدوا الينا فالماء نادر ... والمحلية تعاني من نقص شديد فيه ولا تريد ان يشاركها الاف من البشر في نقطة الماء التي تحصل عليها من ابارها الجافة الناضبة ... مع ان سنكات كانت تمثل في كل سنوات عهدها الماضية الملجأ والمخرج والمأوى لمن يطاردهم لظى وحر بورتسودان ومدن الساحل وظماها القاتل ... !!
وتجاوبت حكومة الولاية مع نبض الشارع فعقد والي ولاية البحر الأحمر د. محمد طاهر ايلا جلسة طارئة لمجلس وزراء حكومته فند فيه ادعاءات وزير الكهرباء والمياه والسدودعن عدم وجود دراسة جدوى ومقومات فنية لقيام مشروع مياه النيل وعن عدم استراتيجيته وجدواه .
انصبت الاعتراضات على قول الوزير بانه تم الترويج له في الماضي لامتصاص مواقف سياسية وامنية . فالمشروع لم يكن من بنات افكار جبهة الشرق ومؤتمر البجا فقبل اعلان تمردهم وللحاجة للماء تبنت فئات مجتمعية في مقتبل عام 2000 فكرة وضع حلول اسعافية وأخرى جذرية لمياه بورتسودان
استجابت حكومة الولاية لرغبة وحوجة مواطني الولاية بتكفلها للمشروع . وكان على رأس هذه اللجنة العليا التي شكلت لوضع الحلول والي الولاية السابق والحالي مما يدحض أقوال الوزير بان الاستجابة كانت لأسباب أمنية وسياسية علما بأن من شكلوا هذه اللجنة هم حكام الولاية وشعبيين وفنيين ينتمي اغلبهم للحزب الحاكم فهل كانت الحكومة تخادع مؤيديها انها وصمة لا تليق بحكومة عليها ان تراعي مصلحة شعبها وحوجة مواطنيها .
وبعد الاجتماع الصاخب انبرى المهندس عبدالرحمن الصديق مدير مياه الولاية الاسبق والمشرف على المشروع لتقديم الدراسة التي انجزت على يد الخبراء والفنين والخطوات الايجابية التي قطعها المسروع في طور تنفيذه اذ قال :
انعقدت في العاشر من ديسمبر عام 2001 اللجنه العليا لحل مشكلة مياه بورتسودان والتي كونتها حكومة الولاية باالخرطوم لايجاد الحلول لمشكلة مياه بورتسودان شارك فيها خبراء وعلماء مختصين في المياه وتنفيذين في الحكومة وشعبين ووصلت الي حلول اسعافيه فوراً واخري آجله تبدأ دراستها فوراً .
وتم الشروع فورا في الحلول الاسعافية بتشييد سد اربعات البوابة العليا واقامة محطة تحلية مياه بطاقة 10 الف متر مكعب يوميا وتشييد سدود حول حاضرة الولاية واريافها وحفر حفائر وابار جوفية وتم التنفيذ بتمويل من الحكومة الاتحادية وتوصلت اللجنة الى خيار توصيل المياه من نهر النيل لقلة المساحة 470 كم وقلة التكلفة وضمان النهر كمورد ثابت وليس موسمي كنهر عطبره ووقوع خط المواسير على طريق خدمة ( بورتسودان – عطبره ) يساعد في التنفيذ والصيانة والطوارئ كما توجد منشآت تشكل حماية لهذا الخط كانابيب البترول ومحطات ضخ المياه المقترحة بهيا – سنكات – جبيت – سواكن كما يمكن توليد كهرباء من محطة صمت التي يبلغ ارتفاعها 915 متر عن سطح البحر
واستلمت الهيئة القومية للمياه الدراسة التي تم طرحها في عطاء تم رسوه على شركة C.M.I.C وقعه مع مديرها السيد الزبير محمد الحسن وزير المالية الاتحادي بتكلفة 345 مليون دولار بفترة تنفيذ 27 شهرا بعد الايفاء بالالتزامات على رأسها دفع المقدم 10% وصورة خطاب الضمان ولكن ذلك لم يتم حتى العام 2009 ولذا تم تجديد العقد في 15/9/2009م بملحق اضافي بنسبة 12% ليرتفع الاجمالي الى 470 مليون دولار لاحتجاج الشركة بارتفاع المواد عالميا . على ان تدفع الزيادة على اقساط بعد 50 يوما من التوقيع ولم يتم ذلك للان .
وبعد التوقيع شرعت الشركة في اعمال مساحة الخط الناقل وتشييد المضرب ومحطة التنقية كما تكفلت الهيئة بتسديد 50,000 جنيه للجنة لمزاولة اعمالها وتسديد 30 الف جنيه لاعمال المساحة لرفع الاراضي المطلوبة والخط الناقل حتى حدود الولاية .
ولارتفاع تقديرات قيمة الاهالي خاطب السيد وزير الري والموارد المائية والي ولاية نهر النيل السيد الهادي عبدالله لمنح المشروع قطعة ارض حكومية فاصدر وزير الزراعة بروفيسر الصادق سليمان امراً لادارة البحوث الزراعية تسليم الارض المتفق عليها وهي 22 فدان لاقامة محطة التنقية وتسليمها للشركة التي قامت بنظافتها وتسويرها وأقامت عليها معسكر السكن والمكاتب .
كما قامت الهيئة القومية بشراء 2 فدان من احد المواطنين بمبلغ 100 الف جنيه ليقام عليها المصرب داخل نهر النيل وقامت بتسليمها للشركة التي اقامت عليها المضرب وبدأت الشركة في التنفيذ وبجلب معداتها في فبراير 2011 ولكنها توقفت في يونيو 2011 بدعوى عدم استلامها خطاب الضمان علما بانها استلمت 47 مليون دولار كمقدم العقد .
وحثت رئاسة الجمهورية بخطابها تاريخ 27/9/2010 المالية وبنك السودان لاصدار خطاب الضمان وكون وزير المالية الزبير محمد الحسن بقراره رقم50/2012 لجنة لمعالجة المشروع وامنت اللجنة 65 مليون دولار لكهرباء المشروع بتمويل من بنك التنمية الاسلامي بجده وطالبت الشركة بالاستمرار في العمل لحين اكتمال اجراءات الضمان وذلك في خطابها بتاريخ 5/8/2012 والذي لم ترد عليه الشركة
وفي 20/2/2012 اصدر وزير المالية القرار رقم 90 لسنة 2012 بتشكيل من لجنة متابعة برئاسة أوشيك محمد احمد ومناديب للمالية والمياه بالاضافة الى اثنين من اصحاب الوجعة بالشرق صلاح علي ادم وعوض حاج علي واجتمعت اللجنة بسفير السودان بالصين السيد عمر عيسى الذي اكد وجود التمويل بالبنوك الصينية واوضح بعض المصاعب التي تواجه الشركة وطالب بسفر وفد من المسئولين للصين للاطلاع على الموقف الا ان الوفد لم يشكل للان .
امام مايتعلق بجلب المياه من القربة فلم تتم دراسته التفصيلية لاسباب اكتفت اللجنة بان طوله اكثر من 600 كم ويمر بمناطق وعرة وطرق غير مطروقة وغير آمنة
يبدأ الانسياب في المرحلة الاولى بمائة الف متر يوميا ليرتفع الى 200 الف متر يوميا في العام 2013 .
ولا مجال لدراسة الاعداد من نهر سيتيت الذي لم يبدأ سده حتى الان ولازال في رحم الغيب عدة سنوات قادمة كما انه معروف تاريخيا بانقطاع امداده معظم ايام السنة بعد مرحلة الفيضان وهو نهر نخوض مجراه بعد شهر يناير الى يونيو كما حرم ناظر الشكرية عمارة ابوسن على نفسه الشراب منه لانه ينقطع ولا يجود بمائه باستمرار وهؤلاء العرب شكرية وصباينة هم اشقاء ناظر الهدندوة يشاطرونه اي نائبة تلم به ويقول الحردلو في مدح اخيه عماره :
ده الان اداك وكتر ما يقول اديت
الموشح كلو بالسوميت : ابورسو البكر حرام شراب سيتيت
حيث كان يشرب من الآبار ولا يتناول مياه هذا النهر الذي يبخل بمائه معظم أيام السنة .
فكيف يريد السيد وزير الكهرباء والمياه والسدود مصدرا لمياه البحر الأحمر وهو النهر الذي عجز عن سقيا ناظر الشكرية .

الامين اوهاج
0122042017



تجاوزات فى ملف جامعى جبهة الشرق
عبر عدد من مسرحى جبهة الشرق عن عظيم أستياءهم وغضبهم الشديد للتجاوزات التى يقوم به المهندس /جعفر محمد ادم مستشار والى ولاية كسلا ورئيس لجنة التوظيف المنبثقه من اللجنة العليا لملف المسرحين
وذكراحد المسرحيين ويدعى أونور ان السيد رئيس لجنة التوظيف قام بتغيب وتجاوز لجنة المسرحين الفنيه التى تضم القاده الميدانيين والشباب الذين كانت لهم علاقه بملف الخريجين وهى تمثل المسرحين وبطرفها كل الكشوفات الاصلية وايضآهى عضو فى اللجنا العليا لملف المسرحين بولاية كسلا
وأتهم اونور رئيس لجنة التوظيف بأدراج أسماء جديده على حساب أخرين تم حذفهم
وذكرأحد الجامعيين فضل حجب أسمه أن هنالك ما يعادل ال18 اسم تم أضافتهم من خارج كشوفات لجنة المسرحيين وقال ايضآ نجد اشخاص ينتمون للمؤتمر الوطنى جاءوعلى حساب منسوبى الجبهة واخر صور المهازل اسماء الموظفيين فى مكتب المستشار رئيس اللجنه والمعتمد محمود حسن الذين وردة اسمائهم ضمن قائمة كشف الخريجين فى الختام نطلب من اللجنا العليا لتوظيف المسرحين الخريجيين تحمل المسؤليه الكامله بسب هذه التجاوزات التى يمارسها مسؤل الملف وايضآ نطلب من السيد/موسى محمد احمد:مساعد رئيس الجمهوريه أيقاف هذه الفوضه التى يقودها رئيس اللجنة الذى يود افشال ملف المسرحين فى ايطار سياسى لطمس نجاحات ملف المسرحين مع العلم ان هنالك همس فى كسلا يقول ان الرجل ينفذ توجيهات الوطنى
ادروب اوهاج
عن لجنة المسرحين الجامعيين


وداعاً أيتها السيدة
أفتتح نادي البجا ببورتسودان أول ايام صيف هذا العام نشاطه باقامة حفل وداع للأستاذة جانيت سواك همر الأمريكية الأصل(Jeanette Swack) . تم انتداب الأستاذة لتدريس اللغة الانجليزية في جامعة البحر الأحمر . أثناء وجودها بالجامعة التحقت بمركز الدراسات البجاوية في نفس الجامعة. ثم عملت على إنشاء حلقات لتعليم اللغة البجاوية في كل أنحاء بورتسودان. ثم ذهبت أبعد من ذلك إذا قامت بتعليم بعض الشباب البجاوي تدريس اللغة البجاوية إلي حد ما في مدينة بورتسودان وضواحيها. وبفضل هذه السيدة التي غرست في وجدان الإنسان البجاوي حب لغته وتعليمه، والتى لم يقف جهدها عند هذا الحد ، أنما استطاعت أن تحصل على منح من إحدى المنظمات البريطانية لتدريس اللغة البجاوية (اللغة الأم لابناء البجا) . وبعد مداولات بين مركز الدراسات البجاوية ومكتب وزارة التعليم الأقليمية تم اختيار ثلاث مناطق (سنكات-إيت- سواكن) لإنشاء رياض للأطفال تدرس فيها اللغة البجاوية ثم مواصلة الدراسة باللغة البجاوية في مدارس الاساس جنباً إلى جنب مع اللغة العربية بإعتبارها اللغة الرسمية في البلاد. وكان من المقرر أن تبدأ رياض الأطفال المختارة هذه أبريل من هذا العام. ولكن الحكومة الاسلاموية إتخذت قراراً بإيقاف هذ البرنامج وطرد الأستاذة جانيت من السودان. والسؤال هنا لماذا تم الغاء برنامج لتعليم اللغة البجاوية علماً بأنه سوف يمول بمنحة من منظمات بريطانية وبعد أن تم اختيار المناطق التي سوف يبدأ العمل بها بموافقة وزارة التعليم الأقليمية؟؟؟ وهل العمل على تنمية الثقافة البجاوية جريمة يعاقب عليها الانسان البجاوي؟

إن المسألة مجرد عنصرية من قبل المركز ، بل هي محاولة للقضاء على البجا كلية. نعود مرة ثانية الى حفل وداع السيدة جانيت فقد تم الترحيب بها باللغة البداويت، كما كانت أشعار قويلا أور (متنبئ البجا) . ثم اطرب الجميع بأغاني شباب البجا. وفي اليوم التالي وعلى ما أذكر كان يوم الاثنين 14 ابريل غادرت الاستاذة جانيت سواك همر مدينة بورتسودان وهي تذرف الدمع وتقول سوف لن انسى هؤلاء القوم الذين أحببتهم كثيراً(I will never forget these people whom I loved deeply). غادرت هذه السيدة وتركت وراءها كنزاً لايفنى آبداً. إذا الفت بعض الكتب باللغة البجاوية. وقد وزعت هذه الكتب على الكثيرين من الشباب البجاوي . فوق ذلك استطاعت تخريج بعض الشباب البجاوي كمدرسي للغة البداويت. وبالمناسبة قد حضرت حفلاً أقيم في بورتسودان في حي الوحدة لتخريج رياض أطفال البجا تحت اشراف بعض المدرسين الذين تعلموا على آيدي الأستاذة جانيت. حضر الاحتفال اباء وامهات الأطفال وكثيرين غيرهم من أحياء أخرى.

الطريف في الأمر أن صادفت تلك الأيام احياء أعياد لغة الأم التي انتشرت في بلاد آسيا المتعددة الثقافات و اللغات. كان الدكتور أونور سيدى قد القى كلمة ضافية بهذه المناسبة . تلى ذلك عرض لرقصة الكمبلا من أبناء النوبة الذين دعوا للمشاركة في الحفل بنادي لبجا . كما شارك أبناء النوبا من أقصى شمال السودان باغاني وطنية. وأخيراً قدم مطربوا الشرق اغاني حماسية حيث امتلى المسرح بالشباب وهم يتمايلون ويبشرون بايديهم السمراء فرحين بذلك الحفل الرائع . وفي نهاية الحفل رفعت متشابكة ايادي ابناء حلفا مع ايادي أبناء جبال النوبة مع ايادي أبناء الشرق يحييون الحضور الذي كان قد وقف يصفق فرحة بهذا التلاقي. إنه السودان الأصيل تجمع في نادي البجا لاحياء عيد لغة الأم.

وداعاً أيتها السدة النبيلة جانيت سواك همر، فان شخصك يتجلى في وجدان كل بجاوي غيور على ثقافته وكيانه. الشكر أجزله لشخصك العظيم أيتها العزيزة.

هاشم محمد الحسن
أوتآوا- كندا
eissa69 @hotmail.com


مشروع مياة البحر الاحمر
قال الله تعلى " وجعلنا من الماء كل شى حى " صدق الله العظيم
مشروع مياة البحر الاحمر يكشف العنصريه الصفوية العرقية القبيحة لنظام الخرطوم العنصرى معاناة انسان البحر الاحمر فى انعدام مياة الشرب يزيد سلبيا على حياة المواطن اليومية غياب الحلول الواضحة لمشكلة مياة البحر الاحمر رغم الوعود المتكررة الكاذبة التى يطلقها حكام الخرطوم فى كل زيارتهم للبحر الاحمر بعن هذا العام سيكون عام انجاز مشروع توصيل مياة النيل للبحر الاحمر يحضرون علينا كل عام ويكذبون علينا ندارة مياه الشرب مشكله كبيرة مع تزايد السكان ونزوح سكان مناطق الحروب على البحر الاحمر شاح مصدر
الامطار والابار فى البحر الاحمر امبرطوريه السدود تدار من قبل نخبة نيلية عنصرية فاسده تسيطر على كل شى مشاركة بقية الاطراف فى السلطة هو مجرد كومبارسيات اكد مشروع مياه النيل للبحر الاحمر مدى الحقد والعنصريه لحكام الخرطوم للبجا فى البحر الاحمر سقطت ورقة الدين واستمرارية ورقة القبليه العنصريه
موارد البحر الاحمر للايرادات موانى ومناجم دهب ارياب التى تنهب من حكام الخرطوم تكفينا بان البحر الاحمر يشرب من ماء زمزم ناهيك من مياه النيل رفض النظام تصديق مشروع توصيل مياه النيل على البحر الاحمر خوفا من هذا المشروع الذى سوف يساهم فى تنمية انسان البجا فى ريفى البحر الاحمر بصورة كبيرة فى مياه الشرب ثم فى الزراعة والاستقرار والنماء لكل البحر الاحمر وبالماء نحيا ولكن حكام الخرطوم لا يريدون لنا تنميه واستقرار وحياة فهم يريدوننا فقراء جهلاء ضعفا غير مستقريين رعاة تابعين لهم يتحكمون فينا ينهبون مواردنا التى تصرف فى بطون حكام الخرطوم وتصرف ايضا لميزانيات الامنجية والحروب التى يختلقها النظام لكى يمارس هوايته المفضلة فى القتل والدمار والحروب تجاه كل ما يرفض سياسات القتل البطى ليس غريب ان يحضر علينا من الخرطوم السفاح المجرم عمر البشير لافتتاح مشروع جزيرة جبل مقرسم داخل البحر الاحمر وهو مشروع يمتلكه الامير السعودى الوليد بن طلال الذى دفع رشوة مبلغ مليار للمجرم عمر البشير الذى حضر من الخرطوم وافتتح مشروع لم يتم انشاءه بعد اطالب حكومة البحر الاحمر ان تدفع مبلغ مليار رشوة للفاسد عمر البشير لتمرير مشروع توصيل مياه النيل للبحر الاحمر وبذلك يمكن انجاز مشروع مياه النيل للبحر الاحمر وهذا هى شرعيتهم ودينهم الذين يحكمون به السودان موسف جدا ان يحكموك هؤلاء العنصريون الفاسدون الاغبياء الذين اثبتت التجربة طوال 57عام التى مضت بانهم فاشلون وفاشيون ليس لهم مشروع الا النهب والحروب والقتل والدمار هؤلاء هم الذين يحكمون السودان مؤسف جدا مؤسف جدا ان يحكمك هؤلاء
كرار عسكر
القاهرة


بسم الله الرحمن الرحيم
قبيلة بلي ........ وعروبة البجه (2 -3)
قبيلة (بلي ) في كتاب السودان الوعي بالذات وتأصيل الهوية للدكتور – احمد اليأس حسين .
نبدأ من حيث انتهي المقال السابق ( بنص ابن بطوطة الذي مره بالمنطقة عام (732ه -1333م ) قال :
ثم ركبت البحر بعد ذلك من ( جده ) في صنبوق برسم عيزاب فردتنا الرياح إلي جبل يعرف باسم دواير وسافرنا منه في البر مع البجاة ، ووردنا ماءا كثيرة النعام والغزلان ( فيها عرب جهينة وبني كاهل وطاعتهم للبجاة ) ووردنا ماءا يعرف بمفرور وماءا يعرف بالجديد ، ونفذ زادنا واشترينا من قوم من البجاة وجدناهم بالفلاة أغناما وتزودنا لحومها وبعد مسيرة تسعه أيام من رأس دواير وصلنا عيزاب ... واكترنا الجمال وخرجنا صحبه طائفة من عرب دغيم ... ووصلنا إلي قرية العطواني وهي علي ضفة النيل مقابلة لمدينة ادفو من الصعيد الاعلي
( انتهي ابن بطوطة ) .

نفس المصدر يقول ( وقد ذكر كل من المقريزي – الذي لم يوضح مصدره والقلقشندى الذي نقل عن الحمداني
( توفي نحو 670 – 1271م ) اسم إحدى عشرة بطنا لبلي في منطقة مابين أسيوط واخميم ، وفصل القلقشندى مناطق استقرار كل بطن علي النيل مما يوضح إن بلي كانت بصورة عامة قد استقرت علي النيل وارتبطت بالارض والزراعة .

قبيلة جهينة : -

ويقول ( جهينة قبيلة عظيمة فيها بطون كثيرة ، وكما يقول المقريزي والقلقشندى هي أكثر عرب الصعيد وهي من أوائل القبائل العربية التي دخلت مصر ، وعندما خرجت من اشمون للقرشيين استقرت بجوار بلي في منطقة اخميم علي النيل ، كما شاركت جهينة القبائل العربية الاخري ( 9م ) بالعمل في ارض المعادن وعلي العكس من بلي ، فقد ورد تواجد جهينة في الصحراء شرق النيل كما يتضح من نصب ابن بطوطة الذي مر بالمنطقة .
المصدر يتضح أن البجة كانوا تحت إدارة مستقلة أو شبة مستقلة سواء علي المماليك في مصر او مملكة المقرة رغم ان المماليك قد اقاروا علي سواكن وأخضعوها إلي سلطانهم عام ( 664- 1265م) وعام ( 716- 1316 م ) كما ذكر النويري ، هدث هذا بعد إسلام ملوك مملكة المقرة ، فسلطة البجة كانت قوية ومستقلة لدرجة كانت القبائل العربية المتجولة في المنطقة مثل جهينة وبني كاهل تحت حكمهم .

كان البجه يسيطرون ويحمون طرق التجارة من حاضرتهم سواكن والاماكن الواقعة إلي الجنوب والشمال منها ، ويبدوا ان أمراء مكة وجدة سعيا وراء امن وسلامة الطرق التجارية ..... وقد تصاهروا مع البجه فقد كان سلطان جزيرة سواكن حين وصولها ابن بطوطة كما ذكر ( الشريف زيد بن ابي نمي ، وابوه امير مكة واخواه أميرها بعده .... وصارت إليه من قبل البجاة ، فانهم اخواله ومعه عسكر من البجاة وبني كاهل وعرب جهينة ، وكان اختلاط أولاد كاهل بالبجه قويا بحيث يتحدثون لغة البجه كما قال ابن بطوطة ( بني كاهل مختلطين بالبجاة عارفين بلسانهم ) .

فابن بطوطة في تجواله من جنوب سواكن وحتي مدينة ادفو علي النيل في صعيد مصر وجد جهينة وبني كاهل فقط في منطقة البجه ، واكتري جمال من غرب دغيم ليصل إلي ادفو ، وذكر ابن الفرات ( ت 807 – 1205م) في كتاب حوادث سنه ( 680- 82م) إن عربان جهينة ورفاعة تقاتلوا في صحراء عيزاب فكتب السلطان الظاهر بيبرس إلي حاكم أسوان ليصلح بينهم من اجل سلامة الطريق .
وقد أورد ابن خلدون بعض المعلومات عن قبيلتي بلي وجهينة يبدوا فيهما كثير من الخلل والاضطراب ، وربما رجع السبب في ذلك إلي بعض الأخطاء في النقل ، وأيضا إلي بعض أحكام ابن خلدون العامة عن النوبة والعرب توحي بان معرفة ابن خلدون بما جري في المنطقة لم تكتب دقيقة مع العلم بأنه عاش في مصر وعاصر بعض الإحداث التي أعقبت إسلام ملوك مملكة النقرة فقد توفي في مصر عام ( 808 – 1406م) .
قال ابن خلدون وبالصعيد الاعلي من أسوان وما وراءها من ارض النوبة إلي بلاد الحبشة ( البحر الأحمر ) قبائل متعددة متفرقة كلهم ، وزاحموا الحبشة والبحر الأحمر ) في بلادهم وشاركوهم في إطرافها ، والذين يلون أسوان يعرفون بأولاد الكنز .

وقد اتضح مما ذكر أعلاه ان عرب جهينة كانوا علي اتصال بالبجه ، وكانت هنالك قبائل عربية تشاركهم الحياة في تلك المناطق ، وكانوا تحت حكم البجه بشهادة ابن بطوطة ، غير ان عرب جهينة لم يشاركوا في الغزوات التي شنوها المماليك علي مملكة المقرة ، وإنها الحكم المسيحي في مملكة المقرة في بداية القرن الثامن الهجري (14م) وهي ابناء الكنز وبنو هلال وأولاد أبو بكر وأولاد عمر وأولاد شريف وأولاد شيبان .

ولو افترضنا ان ماذكره ابن خلدون عن هيمنة أفراد قبيلة قضاعة علي المنطقة من دنقلا وحتي البحر
( بلاد الحبشة كما عبر ابن خلدون ) فان ذلك لايجد أيضا مايدعمه لان القبائل التي هيمنة علي الإحداث مابين دنقلا غربا وعيزاب وسواكن شرقا في النصف الأخير من القرن الثامن الهجري . أي عندما كان ابن خلدون عائشا في مصر وكتب تاريخه - هم ابناء الكنز من ربيعة والعكارمة من الانصار وبنو جعد من لخم وبنو شيبان وأولاد عمر الذين رجحنا كونهم من قضاعة ولم تكن جهينة بين هذه القبائل ، كما لم تتعرض المصادر المعاصرة لتلك الأحداث التي كتبت عن قبيلة جهينة مثل كتب المقريزي والقلقشندى والأسيوطي لهيمنة وسيطرة قبيلة جهينة علي تلك المناطق ، أما ماورد في النص من إضافة أولاد كنز إلي قضاعة فواضح فيه تصفيف من الناقلين ، إذ من المعروف ان بني كنز لاينتمون إلي جهينة .

المصدر – ومن المعروف ان بلي وجهينة عبرت من موطنها في شبه الجزيرة العربية إلي مصر أبان تحركات العرب المبكرة التي عاصرت دخول العرب المبكر إلي مصر ، ولم يذكر ابن خلدون أو غيره من المؤرخين والنسابة عبور لاحق لقبيلتي بلي وجهينة في القرون اللاحقة واستقرارهم في الصحراء الشرقية والقيام بما ذكره ابن خلدون من توسعات أو حروب .

وكما سبق ان أوضحنا لم تشير المصادر قط إلي اشتراك جهينة في غزو النوبة أو مصاهرة الأسرة الحاكمة أو المشاركة في الإحداث التي تلت إسلام ملوك مملكة المقرة ، بل حدث ذلك من قبيلتي بني الكنز وهم من ربيعة وبني جعد وهم من لخم ولم يكون لجهينة أي حضور في ذلك ، ثم ان ملوك النوبة بعد إسلامهم كانوا ليزالون علي عرش المقرة عندما كتب ابن خلدون تاريخه في مصر .


بقلم / محمدين عيسي هلال
بور تسودان / ديم عرب

نواصل .........


بسم الله الرحمن الرحيم
قيادة مؤتمر البجا والتخاذل امام الجماهير
طاهر حامد هبناي
عضو مكتب سياسي سابق
تمر علينا الذكري التاسعة عشرة لإعلان الكفاح المسلح ولا تزال قيادة مؤتمر البجا تتخبط بعد اتفاقية الشرق نسمع تارة من رئيس الحزب في قاعة عثمان دقنة بكسلا وعلي الملا قال رئيس الحزب بان الاتفاقية لم تنفذ بنسبة 90% ونجد تارة اخري تصريحات منسوبة لرئيس الحزب مفادها ان الاتفاقية تم تنفيذها بالكامل ولم يتبقي الا القليل و كأنما هذه الاتفاقية أداة شد وجذب بينه وبين الحكومة .
لقد مرة عدة ايام ونحن ننتظر ان يصدر بيان فقط وليس إحياء ذكري من قيادة مؤتمر البجا ولكن لم نري شيئا من ذلك بل كان هنالك صمت مريب بخصوص هذه الذكري ومن الواضح ان قيادة مؤتمر البجا تتجنب الإشارة الي هذه الذكري خوفا علي مشاعر الحكومة . وهنا احيي الاخوه في اللجنة العليا لشهداء التاسع والعشرون من يناير يقيمون ذكري سنوية للشهداء عام بعد عام تنال احترام الجميع وبإمكانيات محدودة ويعتمدون في تمويل هذه الذكري علي التبرعات من الإفراد فقط حتي لا تقام الذكري وفقا لأهواء جهة ما او تمجيدا لجهة ما اما قيادة مؤتمر البجا تدعي أنها تمثل جميع أبناء البجا وتقيم المؤتمرات وتنتخب مؤسسات مثل المكتب السياسي واللجنة المركزية وكل هذا الزخم ولا يستطيعون ان يصدروا مجرد بيان في ذكري إعلان الكفاح المسلح وشهداء الكفاح المسلح الذين استشهدوا ولديهم قناعة تامة بان إخوانهم الذين خلفهم سيحققون أهداف مؤتمر البجا وألان هؤلا الشهداء حتي من يتذكرهم بمجرد بيان فقط مرت الذكري مرور الكرام ويا للعار .
ومن المفارقات العجيبة ان الثقافة التي التي كانت سائدة إبان الكفاح المسلح ان تنتهي كل الاجتماعات سواء كانت داخل الجيش أو علي مستوي اللجنة المركزية ان تنتهي كل هذه الاجتماعات بذكري الشهداء وهذه ثقافة كان يحرص عليها رئيس مؤتمر البجا الحالي .
في أمسية التاسع من ابريل عندما رأيت رئيس الحزب في مؤتمر صحفي علي شاشات التلفزيون فرحت جدا وبلغ مني السرور مداه لأنني اعتقدت ان سيتحدث عن الكفاح المسلح واستلهام العبر منه أو لديه قرارات مصيرية سيعلنها بالتزامن مع ذكري الكفاح المسلح ولكنني فوجئت بأنه يتحدث عن قضايا ابعد ما تكون عن معاناة البجا ومشاكل البجا قضايا لا تريد ان تواجهها الحكومة في الوقت الحالي فيتصدي لها رئيس مؤتمر البجا كتبادل ادوار .
ولكن هنالك قضايا ملحه واهم من التي تحدث عنها رئيس مؤتمر البجا مثل مشاكل المسرحين وقضية صندوق أعمار الشرق تلك القضية التي إثارتها قيادة مؤتمر البجا منذ نحو ثلاثة أسابيع ولو مؤقتا . نحن لا نقلل من مشكلة (حلايب ) ولكن هل مؤتمر البجا لوحده قادر علي استعادة السيادة علي (حلايب ) ؟ بالقطع الإجابة لا إذن نلتفت لقضايانا الأهم وهاهو الشرق يعاني من مشاكل لا تحصي ولأتعد .
حسنا فعل والي ولاية البحر الأحمر عندما قذف الكرة في ملعب الحكومة المركزية بخصوص مشكلة مياه بور تسودان وذلك في اللقاء التلفزيوني الذي أجرته قناة النيل الأزرق مع والي البحر الأحمر هذه مشكلة مياه تعاني منها حاضرة ولاية فما بالك عندما تكون مسئول عن كل الشرق بمدنه وأريافه مسئوليه فلتقل انها أخلاقية علي اقل تقدير . هذا الشرق يعاني من تدني في مقومات الحياة الأساسية رغم انه علي أرضه مؤسسات يدعون إنها قومية ولكنها يمكن ان تنتشل هذا الإقليم من الواقع المرير الذي يعاني منه .
أرجو من الإخوة في قيادة مؤتمر البجا الاهتمام بقضايا الشرق بدل إثارة قضايا لا طائل منها . وان نذكر شهداءنا ولولاهم لما وصلت هذه القيادات لتلك المناصب الرفيعة في الدولة لذا يجب ان لا ننساهم لان الشهداء افضل منا جميعا ضحوا باغلي ما يملكون ولم يدخروا شيئا .
وإذا عدتم عدنا .


بسم الله الرحمن الرحيم
قبيلة بلي ..... وعروبة البجا 1- 2
بقلم / محمدين عيسي هلال
بور تسودان / ديم عرب

كتب الباحث أدروب عبد مقالا مطولا في مجلة( درة الساحل) الشهرية التي تصدر في ولاية البحر الأحمر في العدد السابع / فبراير 2013 تحت عنوان (البجا وتراث السودان الغير عربي ) يقول فيه : في أيطار ذلك الجدل المحتدم حول تاريخ البجا الاجتماعي في حاضرة البحر الأحمر ، قرأت للأستاذ / إسماعيل محمد إبراهيم الحلقة (5- 5) بعنوان البجا والعرب المنشور في صحيفة برؤوت العدد (152) فإذا به مجهود مقدرا يستحق التناول وهو إثراء لسبل المعرفة ودفاعا لاستمرار لمزيد من التنقيب في تراث البجا عبر قرون اثر بالآخرين وفيما قرأته للأستاذ / إسماعيل محمد دفاعا مفيدا للبحث والتقصي في مجال تاريخ البجا الاجتماعي .
الأستاذ / إسماعيل يخاطب من قرءوا حلقات بحث قائلا : (نرجوا أن نكون قد قطعنا الجدل حول أصول قبائل البجا الحالية والتي لاشك في عروبتها رغم لسانها العجمي ) وفي تقديري فيما سيطرحه الأستاذ / إسماعيل فيما يلي مسار جدل قد لاينتهي بمقال هنا وأخر هناك لان البحث في تاريخ البجا الاجتماعي لازال في مهده والمشوار طويل .
يقل الأستاذ / إسماعيل بعد أن ظن انه قد أوصد باب الجدل حول أصول قبائل البجا يقول ( فيما يلي نتناول أهم القبائل العربية التي اختلطت بالبجا وكانت سببا في وجود قبائل البجا الحالية ، وأردف يقول ( أن من أقدم القبائل العربية التي وفدت إلي بلاد البجا هي قبيلة (بلي ) ابن عمر بن الحافي بن غضاعة بن مالك بن مروه بن زيد مالك بن حمير سبابن بن شجب بن يعرب بن قحطان ، وكانت هجرتهم من اليمن إلي سيناء ثم بلاد البجا عبر برزخ السويس ،وهم أول من تحدث اللغة العربية في إفريقيا لذلك نجده يقول : ( إن اللغة العربية الي اليوم تسمي عند قبائل البجا ( باسم البلويت) نسبة لقبيلة (بلو) التي تحدثت بها في بلاد البجا لأول مرة . (انتهي ) .

تعقيب الباحث أدروب عبد الله :
في الحقيقة أن التاريخ زاخر ومرجع يتحكم إليه الباحثون في المسائل الجدلية لذا لايقبل تطويع النصوص وما لحظته من حديث الأستاذ / اسماعيل علاوة انه اختزل اسم قبيلة (بلي) اليمنية الي اسم قبيلة (بلو ) التقرية ولاتتوقف ملاحظتي عند هذا الحد ،بل هنالك ملاحظات أخري ومنها خبر أخر يقول : ( ان أقدم عرب هاجروا من الجزيرة العربية الي بلاد البجا هم ربيعة وجهينة ومضر ) ونص الخبر يقول ذهب كثير من المؤرخين الي ان العرب مكثوا في المنطقة الواقعة مابين نهر النيل والبحر الأحمر قبل الإسلام بعصور طويلة وقد أكد ذلك الكتاب الإغريق والرومان القدامى وغيرهم مثل بليني الذي أشار في كتابه المسمي ( التاريخ الطبيعي ) والذي يعود تاريخه إلي القرن الأول الميلاد يشير فيه إلي وجود قبائل عربية عينها بأسمائها وقال إنها تسكن منذ القدم بين النيل والبحر في نفس المناطق التي ذكرها الكتاب والجغرافيون العرب فيما بعد كموطن لعرب ( جهينة وربيعة ومضر) وهذه المعلومة موثقة ضمن علاقة السودان بالجزيرة العربية قبل الإسلام ، راجع كتاب ( تاريخ المتوسط ، د. حذيفة صديق عمر ص 43) والملاحظ هنا أن الأستاذ إسماعيل محمد لم يذكر المرجع الذي شهد أن قبيلة (بلي ) كانت أول قبيلة عربية دخلت بلاد البجا وتحدثت بالعربية في إفريقيا في حين نجد أن الدكتور حذيفة عمر قد ذكر المصدر الذي أشار إلي وجود عرب جهتيه وربيعة كأقدم عرب في بلاد البجا وسبقوا بليني صاحب كتاب (التاريخ الطبيعي) في القرن الأول بزمن طويل وعلي هذا الأساس نري ان قبيلة جهينة وربيعة كنتا أول من سكن مابين النيل والبحر الأحمر وليست قبيلة (بلي ) اليمنية ، والله اعلم (انتهي) .

قبيلة ( بلي ):-
في كتاب السودان الوعي بالذات وتأصيل الهوية للدكتور / احمد الياس حسين ، يقول : (تعتبر قبيلة بلي وجهينة أشهر فروع قضاعة اليمنية التي دخلت مصر وقد كانت بلي مستقرة قبل الإسلام جنوبي الشام حيث انحازوا للبيزنطيين وحاربوا المسلمين وبعد هزيمة البيزنطيين في سوريا انضمت بلي للمسلمين مثل غيرها من قبائل الشام التي حالفت البيزنطيين ، ودخلت جماعة من بلي مصر مع عمر بن العاص الذي كانت والدته منهم ، ثم ازداد عددهم حينما رحلوا الي مصر في عهد عمر بن الخطاب .
أما ما نقله مصطفي مسعد عن ( هجرة القبائل العربية الي مصر ومنها الي السودان ) في ملحق رقم 8 في كتاب الإسلام والنوبة ملخصا – كما ذكر – عن ماكمايكل جاء فيه انه عندما تم الصلح بين بلي وجهينة ( استقرت بلي في صحراء عذاب وسكن بعضهم في جهات اخميم ) فهو نقل أو ترجمة غير دقيقة ، وربما كانت مقصودة لتأييد أراء مسعد وغيره ممن يري ان البجة تاثروا كثيرا بقبيلة بلي ، فقد ذكر ماكمايكل مصدره ( انه بعد الصلح بين بلي وجهينة استقرت بلي في المنطقة بين مصر وعيذاب .... وفرع اخر من بلي استقر جنوبا في منطقة اخميم مع جهينة ) ولم يوضح ماكمايكل مصدره ، وقد أشار في الحاشية الي خطط المقريزي ولكنني لم اعثر علي النص في الخطط.
ولكن ورد النص عند المقريزي في البيان والإعراب مايلي (ثم اتفقت هي (بلي ) وجهينة فصار لبلي من جسر سوهاي غربا إلي قريب من غرب قمله ، وصار لها من الشرق من عقبة قاو الخراب الي عيذاب ) ، وقد أوضح عبد الحميد عابدين ملحق الكتاب في الحاشية رقم 62 ان قاو الخراب من البلدان المندثرة في مركز البداري بمديرية اسيوط ، وبناء علي هذا النص فان نصيب قبيلة جهينة – وليس قبيلة بلي – قد امتد في شرق النيل حتي عيذاب ، وليس كما ذكر مايكل .
فابن بطوطة الذي عبر الصحراء من النيل الي عيذاب نحو عام (732 / 1329م ) لم يقابل عرب بلي فيها ، ولم يشير كل من من الحمداني ( ت نحو 670 / 1271م) الذي كتب بعد نحوي مائة عام من توقف العمل بالتعدين – وذلك في الستينات من القرن الثامن الهجري (14م) والمقريزي ( ت 854 / 1442م ) الي بلي في تلك الصحراء ، وربما يعني ذلك انه حتي ولو كان لبلي انتشار في الصحراء الشرقية كان محدودا جدا لدرجة لم يلحظه ابن بطوطة ولم يستحق الذكر عند الحمداني والمقريزي ، وبناء عليه فان بلي كانت مستقرة فقط علي النيل في صعيد مصر بالإضافة الي مكان منها في منطقة المعادن في العلاقي .
نص ابن بطوطة الذي مر بالمنطقة عام (732/ 1333م ) قال : ثم ركبت البحر بعد ذلك (من جدة) في صنبوق برسم عيذاب ، فردتنا الريح الي جبل يعرف براس دواير وسافرنا منه في البر مع البجاة ، ووردنا ماءا كثيرة النعام والغزلان فيها ( عرب جهينة وبني كاهل وطاعتهم للبجاة ) ووردنا ماءا يعرف بمغرور وماءا يعرف بالجديد ، ونفذ ادنا واشترينا من قوم من البجاة وجدناهم بالفلاة أغناما وتزودنا لحومها ، وبعد مسيرة تسعة أيام من راس دواير الي عيذاب ... واكترنا الجمال وخرجنا صحبة طائفة من عرب دغيم ..... ووصلنا الي قرية العطواني وهي علي ضفة النيل مقابلة لمدينة ادفو من الصعيد الاعلي .

نواصل .......


ولكن كم صوتا يملك ناظر الامرار !!؟؟
عندما تنامى إلى الرئيس السوفيتي جوزيف ستالين نبأ إنحياز بابا الفاتيكان إلى دول المحورأبان الحرب العالمية الثانية كان رده الفوري على المتسائلين والصحفيين ولكن كم دبابة يملك بابا الفاتكان؟؟. وكان تساؤله هذا مفعما وكافيا لتقييم ذلك بل والسخرية التامة من النبأ الذي حاولوا خلق فرقعة إعلامية منه عبر بالوناتهم الفارغة !!

هذا السؤال هو الذي سيقحم هذا الافاك الأثيم محمد بدر الدين وبهذا التحليل نكون قد أخطانا ووقعنا في حبائل هذا الافاك الأثيم بتناول ما يثير الجدل بين أهلنا البجا بما بثه من سموم وإشاعات بينهم ومع تقديرنا للناظر علي محمود كزعيم لفرع هام من فروع البجا ودون قصد منا للانتقاص من نفوذه وقوته .

نقول ان عهد هيمنة النظار والعمد قد ولى في شرق السودان والى الأبد أيضا في عموم السودان وطالبت الجماهير بحل الإدارة الأهلية والتخلص من جهازها العقيم وتم ذلك على يد المشير جعفر النميري فمن يعتقد ان الجماهير رهينة بايدي النظار والعمد والمشايخ فهو واهم فالهدندوة باجمعهم لا يتبعون تعليمات ناظرهم ولا الامرار يخضعون لتوجيهات الناظر ولا البشاريين يركضون خلف ناظرهم ولا البني عامر يسيرون وفق تعليمات ناظرهم فالعهد عهد الجماهير التي وعت بقضاياها ومطالبها وهم يحترمون هؤلاء وفق ما تفرضه المجاملات الاجتماعية ولكنهم ليسوا رهن إشارتهم بتاتا .

محمد بدر الدين سلالة احد النازحين الذين عمل جده في سلك التمريض ببورتسودان مثله مثل أي نازح وصل إلى هذه الأرض المعطاة الطيبة بحثا عن سبل كسب العيش التي لا تتوفر في منطقة الهجرة التي أتوا منها وفي محطات التمر الصحراوي التي عجز حتى الاستعمار البريطاني في ايجاد اسماء لها حيث لامعلم ولا وجه للحياة في صحرائها القاحلة وشمسها الحارقة فاطلق عليها المستعمر ارقام واحد اثنين ثلاثه ... الخ .

وبما انه لايمكن للفراريخ الذين انجبهم هنا العودة إلى تلك الاصقاع ليموتوا جوعا اذ يختلف وجه الحياة هنا حيث تتوفر سبل الحياة المتقدمة حتى وسائل الطهي الحديث بدلا من الطهي ببعر البقر وانتظار ما يطفئ جوعهم على يد تلك الشايله الحليله على المراح !!

فسبحان الله فحتى مظهر السكن تغير هنا من الجالوص المبني بغير نظام هناك وبابه ذو القفل السلكي والشوك اذ يترائ لك منذ الوهلة الاولى وكانه برج طيور مستانسة

ولكن هؤلاء لم يحمدوا الله على نعماءه او يحمدوا اهل هذه الارض الطيبة التي اوتهم واهلها البسطاء الذين احسنوا وفادتهم .

وبما ان اصولهم من فرق وشتات لايجمعها جامع حقدوا على قبائلها وحسدوها على التئام صفوفها ووحدتها المجتمعية المتماسكة وبما ان الافعى لاتنفث الا سمومها طفقوا بزرع الفتن والشقاق بين فروع هذه القبائل .

وهم الذين لاهم لهم بهذه الولاية او مصيرها او إلى أي منقلب تنقلب فهم ضيوف سانحة ومتى ما توفر لهم مأوى خير منها هاجروا اليه متناسين ما قدمته يداها لهم والهجرة لن تقلبهم لانهم شذاذ افاق ليس لهم مأوى او جمع أو جماعة يرتبطون بها أو بمصيرها ومشاركتها لهم في السراء والضراء ويعيشون كافراد أو كاسرة واحد منعزلة لا تنزل دمعة واحد على من يموت منهم .

فالحقد الدفين شيمتهم والدليل على ذلك ما حدث ممن تولى منهم منصب المسئولية عن أمن المجتمع وما ذاقه الناس افرادا وجماعات من كيده ومكره وسوء نواياه حتى اضطر المسئولون لتنحيته .

لقد تحدث هذا الافاك الاثيم عن ابداء الوالي الحالي لعدم رغبته في الترشيح مرة اخرى وهذا دليل على تخوفهم منه لعظمة وكثافة التاييد الشعبي الذي يتمتع به وقوله ان مرشحه المغمورسيترشح لعدم رغبة الوالي الحالي دليل دامغ على انهم لايطمعون في منافسته اذا ترشح .

فمن أين جاء بهذه الفرية وقد رشحته جماهير الشرق باكملها لدورة جديدة وذلك في احتفال القنب والاوليب عند استقبالها الرئيس والقنب والاوليب هذه هي موطئ قدم لمرشحهم المزعوم وتلى ذلك مباركة الرئيس لهذا الترشيح .

فهذه الكذبة تجئ ضمن الأساليب الفاسدة والكذب الضار لأنها تخلق بلبلة وسط مؤيدي الوالي وناخبيه الذين يمثلون أكثر من 99% من ناخبي الولاية والأمر متروك للجهات المختصة لمقاضاته .

أما مرشحه الذي سماه وهو غير معروف لدينا فيحتاج منه إلى تعريف لأنه شخص مغمور لا يعلم الناس عنه شيئا فقد قابلني احدهم وهو من ابناء البجا يعلق على هذا الموضوع قائلا ان اسم المرشح ( جماع ) وعندما قرأت المقال استغربت لان ذلك قريب من الاسم ولا يطابقه .

فعلى الافاك الأثيم ان يقدم للجماهير مرشحه ليعرفوه ويقيموه وهل هو يصلح لعضوية محلية ناهيك عن منصب الوالي !!

فنحن نؤمن بحرية التنافس والبقاء للاصلح

اوهاج الأمين